مدينة شبام حضرموت.. اول ناطحات سحاب في العالم (يمنية)| وكالة وطن الإخبارية
مدينة شبام حضرموت..

اول ناطحات سحاب في العالم (يمنية)

وكالة وطن _ خاص 

يتفق المؤرخون على أن مدينة شبام بمحافظة حضرموت  بُنيت قبل نحو سبعمائة عام من الآن. 
لكن لشبام تاريخ أقدم من ذلك بكثير إذ يقول مؤرخ اليمن أبو محمد الحسن الهمداني أن شبام بُنيت في القرن الثاني عشر قبل الميلاد.
وأشارت روايات أخرى إلى أنها بنيت في القرن الخامس قبل الميلاد وأصبحت معروفة في القرن الثاني.
وتوضح الموسوعة اليمنية أن أقدم ذكر لشبام يعود إلى القرن الرابع الميلادي، وأن هذه المدينة ذُكرت في نقوش المسند باسم (شِبَم) ضمن مملكة حضرموت.
وتعد شبام اقدم مدينة ناطحات سحاب في العالم وتحكي روايات أن أهل شبوة ومحافظة من - هم الذين أسسوا شبام، وإليهم يرجع اسمها؛ فكان هذا الاسم قديما "شِباه
وترجّح روايات أخرى أن شبام سميت بهذا الاسم نسبة إلى ملك قديم من ملكوها يدعى (شبام بن حضرموت بن سبأ الأصغر). ويرى البعض أن كلمة "شبام". ربما تكون اسما لأحد الملوك، أو كاهنا، أو قائد كبيرا؛ بدليل انه توجد في اليمن عدة مناطق ومدن أخرى تعرف باسم شبام، مثل "شبام كَوْكَبَان" و"شبام الغراس" و"شبام حراز".
وتحتوي المدينة على حوالي 500 ناطحة سحاب تعرضت شبام للهدم وأعمال التخريب في عدة حقب بسبب الحروب والفيضانات والسيول حتى صارت بهيئتها الحالية منذ سنة 699 هجرية.
و تقع مدينة شبام على ربوة ترابية تحيط بها أراض زراعية من كل الجهات تقريبا، وبُنيت منازلها من اللِّبن، وهو نوع من قوالب الطين الني (غير المحروق) المخلوط بقليل من الحصى والتبن وعروق الشجر. ويحكي موقع المدينة الحصين والسور الذي يحيط بها، عن قِدمها وعراقتها. شوارعها ضيقة تتلوى تحت عمارات تسمق مابين سبعة إلى ستة عشر طابقا بارتفاع يصل إلى نحو أربعين مترا. وتحتفظ بذوق وانسجام جمالي لا تخطئه العين.
يصل سمك جدران الدور الأرضي للمنزل الشبامي إلى نحو مترين، ويتناقص هذه السمك كلما اتجه البناء للأعلى ، وعادة ما تطلى المنطقة العليا من المنزل بطبقة من الجير الأبيض. ويكتمل سحر هذه البيوت بزخارف ونقوش فريدة نقشت على أبوابها الخشبية العتيقة.
 وبالحديث عن الوصف المفصل  للمنزل الشبامي، فيوضح الوصف أن الدورين الأرضي والأول لا يستعملان للسكن، ويحتوي الأرضي على غرفة صغيرة تفتح على الشارع تسمى (الضيقة) وتستخدم كدكان. ويوجد في هذا الدور ممر صغير يؤدي إلى سلم يرتكز على عمود يشكل دعامة المبنى الأساسية ويسمى (عروس البيت)، ويؤدى السلم إلى الأدوار العليا من المنزل. ويُبنى (العروس) في الغالب من الطين الذي يجصص بالرماد لتقويته؛ وهو يمتد على طول ارتفاع المنزل وتبلغ مساحته في المسقط نحو ثلاثة أمتار مربعة. وتستخدم بقية المواقع في الدور الأرضي والأول كمخازن، ويخصص في الدور الأرضي مكان لمبيت المواشي.
يلي الطوابق الأولى الأدوار المخصصة للرجال واستقبال ضيوفهم واحتضان أنشطتهم الاجتماعية. وتتميز الغرف في هذه الأدوار باحتوائها على زخارف ونقوش بديعة، وأعمدة خشبية رشيقة تنتصب في الوسط.
تم تأتي الأدوار المخصصة للنساء وتسمى (المراوح)، وصُممت بحيث تسمح للنساء بالانتقال إلى منازل الجيران عبر جسور ممتدة بين المباني، كما تسمح للرجال، في أوقات الحروب، بالتنقل من مبنى إلى آخر دون الاضطرار للنزول إلى الشارع.
أما الأدوار العليا المتبقية، وتسمى (مابين الطيارم)، أي مابين السطوح، فتوجد فيها غرف صغيره، وشرفات، وسطوح متصلة بغرف منفتحة نحو السماء تسمى (الريوم).
وتكشف دراسات حديثة بعض أسرار قدرة المنازل الشبامية على البقاء سليمة لمئات السنين. فتوضح أن تلك المنازل حُفر لها أساس عريض يصل عمقه إلى متر أو مترين، تبُسط عليه طبقة من روث الماشية تُرش فوقها طبقة من الملح، ليلي ذلك رص أعواد من الشجر توضع من فوقها طبقة من الرماد. ولتسويه الأساس توضع قطع غير مصقولة من كسارة الحجر.. وبعدها تبدأ عملية البناء بالحجر أو الطوب الني لرفع الأساس فوق سطح الأرض بارتفاع متر بغرض تدعيمه، وحماية الجدران الخارجية للدور الأرضي من التآكل والتساقط. ويستخدم الرماد أو الطين لربط الحجارة بعضها البعض.
ويُلبس الجزء الأعلى من الجدار بطبقتين من الطين المخلوط بالتبن والرمل.. وتأتي بعد ذلك عملية التجصيص بالنورة (مادة جيرية) أو الرماد. أما السقوف فهي تُرفع من أعواد الخشب التي ترص بانتظام ثم تغطى بحصيره من سعف النخيل توضع فيها طبقة من الطين. ويوجد في مدينة شبام نظام قديم للصرف الصحي يتم عبره تصريف المياه المستخدمة عبر قنوات عمودية مكشوفة نحو الأعلى تنقل المياه إلى قناة مشتركة في الأرض تصرفها إلى خارج سور المدينة.
يعد جامع شبام أبرز المعالم الإسلامية القديمة في شبام حضرموت. ويقال أن تشييده تم في عصر الخليفة العباسي هارون الرشيد. وهناك أيضا مسجد الخوقة الذي كان مركزاً للاباضية حينما كانت شبام منطلقا رئيسيا لهم في الماضي.
ويمكن للزائر أن يشاهد أجزاء من القصر الشمالي أو حصن شبام الذي بُني في 1220م، وكان مقراً للحكام الذين اتخذوا شبام عاصمة لهم، ويُعد حتى الآن من أجمل المباني في المدينة.
وبنى سكان شبام في القرن العاشر الهجري سد (الموزع) لحماية المدينة من السيول.. ورغم أن السد بنى من الحجر والطين والرماد إلا انه ظل صامدا وموجودا حتى الآن يودي دوره في حماية المدينة وتوفير المياه للري.
أما السور الذي يحيط بالمدينة فقد بني من الطوب الطيني بغرض تحصين المدنية قديما، ويتراوح ارتفاعه مابين 7.5- 9 أمتار. وتوجد به بوابة وحيدة كانت تغلق ليلا.
ولكل ما تتصف به شبام حضرموت من مميزات معمارية فريدة ومعالم نادرة ضمت اليونسكو مدينة شبام إلى قائمة مدن التراث الإنساني العالمي في منتصف ثمانينات القرن العشرين، ونفذت فيها العديد من المشاريع الهادفة إلى المحافظة عليها وصيانتها وترميمها والحفاظ على طابعها التاريخي وحمايتها من هجمة البناء المسلح.
وكالة وطن الإخبارية

التعليقات

جاري التحميل
قم باضافة الاسم من فضلك قم باضافة البريد الالكتروني من فضلك قم بكتابة التعليق من فضلك حصل خطأ