مبادرة حل تقدم الامل ست فتيات يرعين المرضى النفسيين في صنعاء | وكالة وطن الإخبارية

مبادرة حل تقدم الامل

ست فتيات يرعين المرضى النفسيين في صنعاء

الاخبار المحلية قبل 1 اسبوع

  في ظل الحرب التي تعيشها اليمن ظهر ت العديد من المبادرات الشبابية التي تعمل على التخفيف من حالة الناس ،وتوزعت المبادرات ما بين سقيا الماء وتوفير العلاج والايواء والإرشاد وتقديم الغذاء ،ومن ضمن هذه المبادرة مبادرة حل التي تديرها ست فتيات زميلات.

تقول سارة وافي رئيس المبادرة لسنا الوحيدون في "مبادرة حل" في تلمس قضايا وهموم أشخاص جار عليهم الزمن وخذلهم المجتمع، لكن ثمة كثير غيرنا يعملون في عديد مجالات ربما ‏‏ما نعمل عليه لم يخطر ببال الكثير منهم ..

‏وعن البداية الحقيقة لهذه المبادرة كانت الإجابة : حين قفزة الفكرة من رأس احدنا لم نكن نعرف أو نتوقع أنها سترى النور في أيام معدودات ، طرحت الفكرة، لقيت استجابة، وضع برنامج عمل، بدأ التنفيذ ‏ومازال..


‏مبادرة حل تأسست في 24 فبراير 2019 ميلادي الفكرة إنسانية بامتياز رأس مالها تَلمُس قضايا وإحتياجات أُناس يعانون من مشاكل الحياة ‏ضغوطها وهمومها كانت فكرة وصارت حقيقة تجولنا في عديد مستشفيات أمانة العاصمة صنعاء للبحث عن هؤلاء المحرومين من عديد حقوق ، لعل أهمها حقهم في الصحة ، حقهم الحياة ، ‏حقهم في العيش الكريم و حقهم في التطبيب والراحة النفسية ..

‏وعن الإدارة : قالت عضو الفريق أفتكار محمد  نحن ست فتيات في مقتبل العمر أسسنا ‏مبادرة خيرية تطوعية "مبادرة حل" طافت ثلاث مستشفيات في أمانة العاصمة- الثورة ، الرشاد ، الأمل- لتقديم أقل القليل من الإغاثة لكن اللفتة الإنسانية لهذه الشريحة والفئة التي تكاد ‏تكون غائبة أو مُغيبة عن فاعلي الخير ومُحبي الإنسانية ، إستطاعت الفتيات أن توصل لأكثر من 400 إنسان يعانون من أمراض ‏نفسيه وقدَمن وجبة متكاملة وهو أقل القليل اللذي استطعنا أن نقدمه .



اما عن المستقبل :

‏تقول الفتيات انه في قادم الأيام ثمة هدف أسمى نسعى لتحقيقه يتمثل في تقديم الأدوية والملابس والهدايا العيدية .

‏"مبادرة حل" مبادرة شبابية تسعى لإدخال ‏السعادة والفرح والسرور لأناس قهرهم الزمن وجارت عليهم المصائب والمحن ، ولعل السنوات الأربع الأخيرة قد ضاعفت من شريحة المرضى النفسانيين ‏هذه الفئة الحساسة التي لم تستطيع تحمُل الظروف والصعاب فانعكست على حياتهم وحولتهم إلى أشخاص يعانون من أمراض ، إذا لم نعمل نحن إلى جانب آخرين في تقديم يد العون والمساعدة ولو ‏بأقل القليل سيتضاعف عددهم وستتضاعف معاناتهم ، لكنهم إذا لمسوا من المجتمع ومنا ومن غيرنا اهتماماً قد تتغير حياتهم وربما نخرجهم مما يعانون منه وذاك هو هدفنا الأسمى.

‏"مبادرة حل" تعمل بكل ما لديها من إمكانيات شخصية ، لكننا نطمح أن تتوسع أكثر لتصل إلى كل من يعاني يُعاني من أمراض نفسية ، نحن واثقون أننا لن نتوقف عن عملنا الإنساني لكننا لن نستغني ‏عن دعم الخيرين لنا كي نوصل ما تجود به نفوسكم الكريمة من مساعدات مادية وعينية لنكون حلقة الوصل بين كرمكم وبين فئة لطالما انتظرت لما ‏تجودون به من أكل وأدوية وملابس عيدية لهم ، ولا شك أننا سنكون تحت رقابتكم إيماناً منا بالمشاركة الجماعية والشفافية التي نؤمن بها وقبلها دافعنا الإنساني.

وحملت العبارة الأخيرة رسالة الى الداعمين بالقول :

‏تذكروا جيداً أن أياديكم البيضاء الكريمة و دعمكم السخي سيصل إلى كل محتاج ، فكونوا من أوائل من يدعمون "مبادرة حل" وثقوا أن دعمكم سيصل إلى كل إنسان ينتظر منا جميعاً أن نُدخل إلى قلبه الفرح والسعادة والسرور ، ‏وذاك هو ديدَنُننا وهدفنا الإنساني الذي أحببنا أن نشرك الجميع فيه .

وكالة وطن الإخبارية

التعليقات

جاري التحميل
قم باضافة الاسم من فضلك قم باضافة البريد الالكتروني من فضلك قم بكتابة التعليق من فضلك حصل خطأ