تعرف بالصوره على المتحوث التهامي الذي تم تصفيته على يد قيادي حوثي وماهي الاسباب؟!| وكالة وطن الإخبارية

تعرف بالصوره على المتحوث التهامي الذي تم تصفيته على يد قيادي حوثي وماهي الاسباب؟!

وكالة وطن 


اقدم احد قادات ميليشيا الحوثي في مديرية التحيتا الواقعه جنوب محافظة الحديدة على قتل احد المقاتلين في صفوفهم وهو من ابناء تهامه 

واكدت مصادر محليه حقيقة الحادثه التي ادت الى  تصفية أحد المقاتلين المتحوثين على يد  القيادي الحوثي بسبب خلاف بسيط، واليكم  تفاصيل الواقعة من مصادر خاصة نقلاً عن شهادات أقرباء القتيل.

"لازم تكونوا شهداء وتقدموا شهداء مثلنا" كانت هذه أشهر جملة يرددها قائد إحدى تجمعات المليشيا الحوثية في جبهة التحيتا، موبخاً المتحوثين من أبناء تهامة لأنهم لا يموتون في المعارك مثل المقاتلين القادمين من صعدة والمحافظات المجاورة. 


حسين محمد علي سعيد من أبناء مديرية بيت الفقيه - قرية الجروب، كان يقاتل مع الحوثيين في جبهة التحيتا، وفي منتصف يناير الماضي كان حسين مريضاً ويعاني من صداع في حين كانت مكبرات الصوت المركبة على مركبة القيادي الحوثي تصدر ضجيجاً عالياً، فقال له حسين: "طفّي المكرفون أنا تعبان راسي يوجعنا"، وبعد مشادة كلامية قام القيادي الحوثي بإيقاف مكبرات الصوت وغادر. 

مر أسبوع وذهب حسين إلى قريته في إجازة ثم عاد للجبهة هو وأحد المجندين من قريته، وبعد مرور يومين من عودته، جاء القيادي الحوثي أثناء توزيع القات للمقاتلين في المؤخرات فوجد حسين هو وزميله، فأمر القيادي زميل حسين بالذهاب لإكمال توزيع القات، بعد أن بقي القيادي الحوثي لوحده مع حسين قال له: "رأسك فيه صداع" فأجابه: "شفيت الحمدلله"، لحظتها قام القيادي بفتح أمان مسدسه وأطلق النار في وسط رأس حسين وعندما عاد زميله وجد دماغ حسين متناثراً فوق ثيابه. 

بعد مقتل حسين حملت جثته إلى قرية "الجروب" وقد حفروا أهله قبراً له، فرفض الحوثيون ذلك وقالوا سوف يتم قبره في مقبرة "الشهداء" في بيت الفقيه وكتبوا على صورته أنه شهيد.

وتفيد المصادر أن عناصر مليشيا الحوثي يلومون المتحوثين من أبناء المناطق التي يسيطرون عليها في محافظة الحديدة لأنهم لا يقدمون قتلى في معارك المليشيا وأن معظم القتلى هم من المحافظات الأخرى.

وقامت قيادات تابعة لمليشيا الحوثي مؤخراً بتصفية عدد من المتحوثين من أبناء محافظة الحديدة لأبسط شكوى أو خلاف شخصي، ومؤخراً أقدم قائد سرية حوثية في مديرية المرواعة جنوب الحديدة على إعدام أحد المتحوثين عندما طلب من من قارورة ماء من قائد السرية ليروي عطشه، وحين أرادوا دفنه كان القبر أقصر منه فقال لهم القيادي الحوثي: "قده ميت، قُصّوه وادفنوه"، بعد ذلك اعتبرته المليشيا "شهيداً".
وكالة وطن الإخبارية

التعليقات

جاري التحميل
قم باضافة الاسم من فضلك قم باضافة البريد الالكتروني من فضلك قم بكتابة التعليق من فضلك حصل خطأ