يحتاج الى عملية جراحية عاجلة أحد ابطال الجيش الوطني يبحث عن فاعل خير بعد ان خذلته القيادة| وكالة وطن الإخبارية

يحتاج الى عملية جراحية عاجلة

أحد ابطال الجيش الوطني يبحث عن فاعل خير بعد ان خذلته القيادة

وكالة وطن 

عبدالإله النخلي شاب عشريني كان يدرس في المستوى الأول علوم حاسوب ،وبعد الإنقلاب الحوثي ترك الدراسة واتجه الى العبر حيث بدأ الجيش الوطني بالتشكل . .شارك في العديد من جبهات المواجهة ،ووزع على اللواء ٣١٤ وبحماس الشاب المدافع عن الدولة والجمهورية خاض معارك شرسة مع زملائه وكان لهم اليد الطولى في تحرير العديد من المواقع.
 في هذه الأثناء اصيب عبدالإله بورم في رأسه فأجرى الفحوصات اللازمة ليتبين ان الورم سرطاني ويحتاج الى تدخل جراحي على وجه السرعة..قيادة اللواء وجهت مذكرة في حينه الى رئيس هيئة الأركان الذي حول بدوره المذكرة الى اللجنة الطبية لإتخاذ إجراءاتها ،الا انها رفضت التعامل مع الحالة بذريعة انها معنية فقط بجرحى الحرب .
عبدالإله طرق ابوابا كثيرة بغية اقناع اللجنة بقبول ملفه وتدخل احد الإخوة لدى رئيس اللجنة الذي قبل الملف ،وظل عالقا لديه لفترة طويلة ،كما ظل عبدالإله يتردد على المستشفى والوسيط بحثا عن رد وانفراجة لتعبه..ومع مرور الوقت الكافي لخلق كومة من اليأس استسلم للإحباط والانتظار الحزين للمصير الذي يتربص به.
الورم الذي تسبب في تآكل عظمة مقدمة الرأس ،لم يتوقف عند هذا المستوى بل تسبب في مضاعفات خطيرة لحاستي السمع والبصر معا وقد بدأت هذه المضاعفات بالفعل ،اضافة الى نوبات اغماءات بين الوقت والآخر.

الإمكانيات المالية لهذا الشاب الذي ينتمي الى مؤسسة الجيش الوطني سيئة للغاية ،لأمر الذي يفاقم من سوء حالته النفسية والمعنوية ،خاصة في ظل تأكيدات الأطباء على ضرورة تدخل جراحي عاجل.
احد مشافي الهند الذي اطلع على حالة عبدالإله استعد لإجراء العملية مقابل ١٢ الف دولار امريكي،ونظرا لغياب الجهة التي يمكن لهذا الشاب مخاطبتها او مناشدتها لتكفل علاجه ،وتجربته المؤلمة مع قيادة المؤسسة التي ينتمي اليها والتي اعلنت صراحة عن تخليها عنه والحالات المماثلة..يتطلع من بين آلامه عن جهة او فاعل خير لتحمل نفقة العملية التي غدت آخر امل يربطه بهذه الحياة.

وكالة وطن الإخبارية

التعليقات

جاري التحميل
قم باضافة الاسم من فضلك قم باضافة البريد الالكتروني من فضلك قم بكتابة التعليق من فضلك حصل خطأ