حين تشكو تهامة | وكالة وطن الإخبارية

حين تشكو تهامة

مقالات 4-8-2020
عمار مرزا

 عمار مرزاء

 
في  ظل الصراع الذي يعايشه اليمن  والتجاذبات السياسية الذي يعصف بمستقبل البلاد والخيارات غير المحسومة لبعض القوي السياسة والعواصف التي تا?تي بما تشتهي السفن. ولبعض القوى في المشهد السياسي تظل تهامة في مهب الرياح والعواصف عير المستقرة. 
طيلة فترة حكم نظام السابق والتي تجاوزت ثلاثة عقود عانت تهامة من سياسية اقصاء ممنهجة وتغييب كامل ونهب منظم لثرواتها وخيراتها.
بعد انقلاب الحوثي وصالح المشي?وم في 2014 كانت محافظات اقليم تهامة هدفًا لمليشيا الحوثي، ليتكبد ابناء الاقليم المغلوب على امرهم ويلات الحرب وباتت المجاعة اليوم تفتك بكبيرهم قبل الصغير
هي تهامة تعيش الوضع الما?ساوي من جديد السيول تجرف البيوت وتقتل النساء والا?طفال المواشي لم يلتفت لها ا?حد -فلا حياة لمن تنادي.
تهامة كانت التي ترفد خزينة مليشيا الحوثي بملايين الدولارات لتمويل حربها الى اليمنين في ظل صمت المجتمع الدولي الذي اعطى كل الصلاحيات لمليشيا الحوثي في تهامة من ا?جل ا?ن يتحكم في مصالح تهامة.
 
تهامة في الخارطة السياسية
هي تهامة تعيش نفس الدور الذي كانت تعيشه في عهد النظام السابق من تهميش وفقر وجوع ومرض وحرمان من ا?بسط الحقوق.. 
وفي ظل الجوع الذي يفتك في ا?بناء تهامة ويقتلهم كل اليوم لم يتلف لم ا?حد لا بعض الفتات من المنظمات وبعض الخيرين من ا?بناء الوطن في الخارج التي يذهب نصفها لمليشيا الحوثي... بعكس بعض المحافظات التي تعلنها الحكومة الشرعية مناطق المنكوبة... السيول الا?خير التي شهدتها تهامة التي جرفت المحاصيل الزراعية وقتلت الا?طفال والنساء والا?طفال، ا?ين هي روح المسو?ولية تجاه ا?بناء تهامة.
وا?خيرا -- في ظل الاتفاق الذي راعت المملكة العربية السعودية ونجحت بكل تعقيد المشهد بفك شفراته بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي اين تهامة في الخراطة السياسية لا يذكر ا?سمها ا?لا في نشرة الاخبار من ا?جل جلب المنظمات الا?غاثية باسم   تهامة يا حكومتنا الرشيدة سوف تظل تهامة الرقم الصعب الذي لا يمكن تجاوزه.
عاشت تهامة حرة أبية

وكالة وطن الإخبارية

التعليقات

جاري التحميل
قم باضافة الاسم من فضلك قم باضافة البريد الالكتروني من فضلك قم بكتابة التعليق من فضلك حصل خطأ