مؤشرات مليشاوية | وكالة وطن الإخبارية

مؤشرات مليشاوية

مقالات 13-10-2017

علي اليكالي 

 

اعتراض موكب دولة رئيس الوزراء الدكتور بن دغر وهو في طريقه إلى الصبيحة مؤشر جد خطير.
 رئيس الوزراء كان متجها الى الصبيحة للقاء ابنائها الذين ينتظرون زيارته والاسهام في حل مشكلات المديرية واحتياجاتها.
سلوك مليشاوي يظهر بين الحين والآخر في عدن وما حولها مستهدفا الدولة ومؤسساتها وسيادتها والأمن والاستقرار. 
ثمة من يصنع هذه الصور من الملشنة ليطلقها في  لحظة ما وخاصة في المناسبات العامة والوطنية ليقول للعالم أن الجنوب وعدن ليست مستقرة ولا تصلح عاصمة مؤقتة لليمن.
ثمة من يريد اظهار عدن والجنوب بأنها مليشيا لا دولة وفوضى لا استقرار والهدف من وراء ذلك خدمة انقلاب صنعاء.
ربما دفعت الصراعات السياسية بين النخب في الجنوب لاستنساخ البعض لتجربة الحوثي الملشاوية التي اطاحت بالدولة في صنعاء ويحاول جاهدا لتكرار المشهد اليوم في عدن بدأ باستهداف قيادة الدولة واستهداف الأحزاب السياسية ومقراتها.
جموح السلطة السلطة لدى بعض بقايا النخب القادمة إلى عدن من طوقها القبلي يدفع بها لتصنع نفس صنيع مليشيا الحوثي في صنعاء إن افترضنا حسن النية.
والحقيقة أن المراقب الحصيف تساوره عدة شكوك حول براءة مثل هذه التصرفات الملشاوية وعدم اتصالًها بأصل الملشنة ومنبعها في صعدة وصنعاء.
هناك من القادمين إلى عدن من الجبال القاحلة حولها سيطر عليه جموح السلطة ورغبة التسلط، ومستعد للتلون والملشنة ليحكم عدن، بأي صورة كان، ولو على حساب الوطن والجنوب واستقراره.
ابن دغر الذي نذر نفسه لإستعادة الدولة وتأمين المدن واعادة اعمارها بدءا من عدن ومحافظات الجنوب يتعرض لمحاولة اغتيال، لأن هناك من لا يرغب بعودة الدولة وتماثلها للشفاء، كون ذلك سيفوت عليه ممارسة سرقاته ونزواته.
ماذا يريد الطائشون في عدن وما حولها أن يقولوا لنا.
هل تريدون عودة الحوثية من جديد؟
أم استنساخ التجربة؟

وكالة وطن الإخبارية

التعليقات

جاري التحميل
قم باضافة الاسم من فضلك قم باضافة البريد الالكتروني من فضلك قم بكتابة التعليق من فضلك حصل خطأ